بريد الوطن

التحقيق في آلية صرف المكافاءة

التاريخ : Apr 15, 2012




اعتقدتُ خطاً أن الحكومة الأنتقالية وكذلك المجلس التنفيذي قد شرعا خلف الكواليس في التعاقد مع بعض الشركات المحلية ولو مبدائياً لبناء قاعدة بيانات على وجهة السرعة وتيقنتُ أن العمل يسير على أشده عندما أُعلن عن قرب توزيع مكافاءات مالية للثوار تقدر بمائات الملايين اعتقدت جاهلاً بأن من بيدهم زمام الأمور قد وضعوا تصور وآلية ناجعة يتم من خلالها ضرب عدة عصافير بحجر واحد يتم من خلالها حصر ومعرفة أعداد الثوار أثناء توزيع تلك الملايين لمن يستحقها بحق وبطريقة تشعر المتتبع لأداء الحكومة الأنتقالية بأنه بالفعل هناك حكومة يستطيع المرء أن يثق في تصرفاتها وحسن أدائها ويطمئن لما هو آت من استحقاقت بناء الدولة والمؤسسات ولكن للأسف الشديد جداً الحكومة مضنة النجاح تبث لنا بتصرفاتها العبثية المتعمدة أنه أضعف من الضعيف.
خرج علينا المتحدث بأسم الحكومة الحريري على شاشة التلفاز   يتباكى عن تجاوزات في صرف المكافاءات فاقت كل التقديرات وكأن ليبيا ثارت  بقضها وقضيضها  ضد الطاغية فعدد الثوار اصبح بين عشية وضحاها بمئات الألاف فبدلاً من أن ينتقد الحكومة المؤقتة على سوء إداراتها نحى بنقده على الثوار وإن ذلك لشئ عجاب نلوم زماننا والعيب فينا وملي زماننا عيباً سوانا من ينتقد من.
نحن نطالب المجلس التنفيذي بمحاسبة الحكومة المؤقتة ونطالبه بمحاسبة المتورطين من اصحاب النفوس الضعيفة الذين سجلوا اسمائهم هنا وهناك في أكثر من مكان وسرية وكتيبة واختلسوا أكبر قدر ممكن من الأموال زقوماً وهذا التصرف المشين لا شك لا يصدر إلا عن أشباه الثوار والمارقين الذين ليس لهم غاية سوى جمع ونهب أموال الشعب بالباطل وتشويه صورة الثوار الحقيقين وثورة السابع عشر من فبراير بل وتشوية صورة الشعب الليبي البطل أمام أنظار العالم نطلب من المجلس التنفيذي التحقيق في آلية صرف المكافاءة من مصرف ليبيا المركزي.
يعلم القاصر والداني بأننا نعيش في عصر التقنية والمعلومات لو لا أن عملية التوزيع العشوائية للأموال غير مدبرة فمن السهل على الحكومة ومصرف الأمة المركزي بالتنسيق مع وزارة الاتصالات إنشاء منظومة عبر الأنترنت لا يستغرق بنائها والله عشرة أيام بقدارات ليبية صرف يتم من خلالها الأيعاز لجميع السريا بإداخال بيانات الثوار وتحتوي تلك المنظومة على مفتاح رئيسي مركب لا يستطيع معها بحال أي طماع ادخل اسمه أكثر من مرة وهذه من أبسط الأمور ولا تحتاج إلى خبراء فلماذا الأهمال المتعمد !! فإذا كانت الحكومة عاجزة عن أيجاد الطرق  المثلى  والأليات الصحيحة فرحم الله أمرء عرف قدر نفسه يا صاح هناك مثل خليجي يقول إرمي أموالك في الشمس وأجلس في الظل إذا كانت الحكومة لا تستطيع توضيف قدرات أبناء الوطن فعلى أقل تقدير طلبت من جهات مختصة المساعدة في إنشاء قاعدة بينانات لصرف المكافاءة بالعدل ولمن يستحق لا أن تقوم بصرف الملايين بموجب كشوفات لاسماء سرايا وهمية واسماء متكررة وحدث ولا حرج.
 
احمد بشير الزاوي
 
 
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها ،ويحتفظ موقع "صحيفة الوطن الليبية" بحق حذف أي تعليق لأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق