الأخبار

قتلى وجرحى في اشتباكات مسلحة ما بين مدينة زوارة ومدينتي الجميل ورقدالين : ومدير قناة ليبيا الحرة يقدم استقالته

التاريخ : Apr 03, 2012


 الوطن الليبية - خاص 


لليوم الثاني على التوالي تستمر الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة ما بين مدينة زوارة من جهة ومدن الجميل ورقدالين من جهة أخرى ، وقد اسفرت هذه الاشتباكات عن سقوط عدد من القتلي والجرحى ما بين الطرفين ، اضافة الى سقوط عدد من المنازل ..

 

من جهتها قالت اذاعة العجيلات المحلية المسموعة انه قد عقد اجتماع للمجالس المحلية صبراتة و العجيلات والجميل و رقدالين  والزاوية في صبراتة وتغيب مجلس زوارة عن الاجتماع،  وحسب الإذاعة نفسها فإن المجتمعون اقروا مجموعة من القرارات سيلتزم بها الجميع بما فيها مدينة زوارة .

 

مصدر مسؤول بوزارة الدفاع قال لصحيفة الوطن الليبية ان الوزارة عززت من قوات ضبط الأمن وان لجاناً للتحقيق قد تم إيفادها للمنطقة وسيتم محاصرة المنطقة منعاً لدخول أي اسلحة للطرفين .

 

من ناحية اخرى أعلن السيد سلطان دهان عن استقالته كمدير لقناة ليبيا الحرة احتجاجا على ما وصفه عدم مهنية القناة في نقل ما يحدث من قصف لمدينة زوارة وفيما يلي نص البيان كما ورد لصحيفة الوطن الليبية :  

 

§   "أنا الصادق سلطان دهان اعلن استقالتي من قناة ليبيا الحرة التي انقطعت عنها منذ أكثر من شهر على خلفية التخبط الذي تعيشه القناة والسياسة العبثية التي تديرها والحياد عن المهنية والمصداقية والفشل في التغطية ما يجري من أحداث خطيرة تهم كل الليبيين ابتدأ من الكفرة نهاية بزواره، ويؤسفني أن تصل القناة كأداة الى ايدي غير مهنية وغير أمينة وان تحيد رسالة الشهيد محمد نبوس عن أهدافها الاساسية السامية وهو ان (ليبيا فوق الجميع وان الحقيقة هي الهدف وأنها مشروع وطني مستقل) ،، انني اعلن استنكاري لغياب قناة ليبيا الحرة المتعمد وغيرها من القنوات الليبية عن مجريات الاحداث في ليبيا وفي زواره التي تتعرض لعدوان سافر من بقايا ازلام النظام المقبور على مرأى ومسمع من المجلس الانتقالي والحكومة دون ان نرى حدا ادنى للتدخل وحقن الدماء ، ان الاعلام الذي لا يحق الحق انا لست منه ، وادعو الاعلام العالمي لنقل حقيقة ما يجري ، فقد بلغ الشعور حد اليأس من الاعلام الليبي - والسلام عليكم ورحمة الله" ..

 

 
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها ،ويحتفظ موقع "صحيفة الوطن الليبية" بحق حذف أي تعليق لأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق